Templates by BIGtheme NET

السيرة الذاتية

بسم الله الرحمن الرحيم
السيرة الذاتية المختصرة للدكتور حمزة ذيب مصطفى أبو صبيحة

1. الاسم: حمزة ذيب مصطفى أبو صبيحة
2. تاريخ الميلاد: 1955م
3. مكان الولادة: خربثا بني حارث – رام الله.
4. البلد في الأصل: خربثا بني حارث – رام الله
5. أنهى المرحلة الابتدائية في مدرسة القرية، عام 1966-1967م.
6. أنهى المرحلة الإعدادية والثانوية في مدرسة اتحاد صفا الثانوية 1973م.
7. في العام نفسه التحق بالجامعة الأردنية لدراسة تخصص الشريعة الإسلامية فأنهى مرحلة البكالوريوس في ثلاث سنوات فقط حيث تخرج عام 1976م.
8. التحق بعد التخرج للعمل في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن فعمل رئيساً لقسم القرآن الكريم، حيث كان مشرفاً على دور القرآن الكريم في المملكة الأردنية الهاشمية كافة بالإضافة إلى مهمة أمانة سر لجنة تدقيق القرآن الكريم. واستمر عمله في الوزارة لمدة عام كامل من 19/10/1976م ولغاية 19/10/1977م.
9. بعد ذلك التحق بجامعة أم القرى في مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية في قسم الدراسات العليا لاستكمال التحصيل العلمي –مرحلة الماجستير- خضع حينها وكافة زملائه لامتحانين في القدرات شفهي وتحريري، حيث كانوا من جنسيات كثيرة عربية وغيرها فوفق والحمد لله وحصل على الدرجة الثانية في الدفعة كلها، فقبل حينها في مرحلة الماجستير وتخرج بتقدير ممتاز أيضاً.
10. بعد ذلك رغب في مواصلة الدراسات العليا في الجامعة نفسها لمرحلة –الدكتوراه- فخضع لامتحان آخر فاجتازه بنجاح قبل على أثرها لمرحلة الدكتوراه.
11. في عام 1987م حصل على شهادة الدكتوراه في تخصص الشريعة الإسلامية، قسم الكتاب والسنة وقفل راجعاً إلى القدس الشريف للعمل في جامعة القدس.
12. بتاريخ 12/12/1987م عين مدرساً في جامعة القدس في كلية الدعوة وأصول الدين لمدة عامين.
13. بعد ذلك عين عميداً لهذه الكلية وقد صدر كتاب التعيين بتاريخ 18/4/1990م وبقي على رأس عمله حتى نهاية الفصل الدراسي الثاني للعام الأكاديمي 2003م.
14. شغل أثناءها مرات عدة منصب نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية.
15. في عام 1991م شكل مجلس فتوى في فلسطين وذلك قبل مجيء السلطة الوطنية الفلسطينية فكان أحد أعضائه، ثم تلى هذا قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية وذلك في عام 1994م فشكل مجلس فتوى آخر كان أحد أعضائه أيضاً وذلك بتاريخ 1/7/1996.
16. وفي سنة 1993م عين عضواً في الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشريف، وهي أعلى هيئة إسلامية تشرف على شئون القدس والمقدسات الإسلامية، حيث شكلت هذه الهيئة على أثر الإحتلال الإسرائيلي للقدس الشريف في حرب عام 1967م.
17. عضو لجنة الترقية في جامعة القدس منذ أن شكلت اللجنة في عام 1994م لفترتين متتاليتين.
18. عضو الأمانة العامة لهيئة المجالس في الجامعة لفترتين متعاقبتين.
19. في شهر أيلول (9) من عام 1994م شارك في مؤتمر رابطة الجامعات الإسلامية والذي عقد في القاهرة بدعوة من الرابطة، تحدث حينها عن جامعة القدس عامة وكلية الدعوة وأصول الدين خاصة.
20. في شهر أيلول (9) من عام 1995م شارك في المؤتمر الرابع للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة/ بدعوة من المجلس وتحدث حينها عن جامعة القدس عامة وكلية الدعوة وأصول الدين خاصة.
21. عمل مستشاراً ثقافياً وعضو هيئة إدارية فخري لمركز “حوار” للتطوير الثقافي في مدينة رام الله.
22. في عام 1996م عقدت دورة للمجلس الوطني الفلسطيني على أرض غزة هاشم عين فيها عضواً في المجلس الوطني.
23. بتاريخ 16/5/1997م شارك بورقة عمل في مؤتمر في البرتغال –لشبونه- بعنوان “التذكير بالوجود العربي الإسلامي في البرتغال” وكان مؤتمراً عربياً-أوروبياً وكان مندوباً للسلطة الوطنية الفلسطينية نيابة عن وزير الثقافة والإعلام حينها.
24. بتاريخ 22/2/1998م غادر البلاد للمشاركة في المؤتمر الأول لاتحاد جامعات العالم الإسلامي والذي عقد في العاصمة المغربية / الرباط بورقةعمل عنوانها “دور الجامعة في تنمية المجتمعات الإسلامية” ممثلاً لجامعة القدس.
25. بتاريخ 9/11/1999م مثل السلطة الوطنية الفلسطينية نيابة عن وزير الإعلام والثقافة في مؤتمر “النزاعات والأديان في الشرق الأوسط”، والذي عقد في العاصمة الأردنية عمان، وكانت له ورقة عمل بعنوان “عدالة الإسلام وسماحتة في السلم والحرب”.
26. شارك في مؤتمر “الجيل الحاضر بين الأصالة والمعاصرة” بتاريخ 9/12/1999م، والذي عقد في مدينة قلقيلية برعاية الغرفة التجارية بالتعاون مع كلية الدعوة وأصول الدين –جامعة القدس- وكانت مشاركته متمثلة بورقة عمل بعنوان “ما الواجب المتحتم حيال تراثنا الخالد صانع ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا؟”
27. شارك في مؤتمر “أزمة الهوية والتأريخ الإسلامي” والذي عقد في (طرابس الغرب) العاصمة الليبية بتاريخ 24/1/2000م. وكانت مشاركته بورقة عمل تحت عنوان “ختم النبوة واكتمال الدين”: الرمز والدلالة”.
28. شارك في مؤتمر “التعليم العالي الأهلي” والذي عقد في (صنعاء) العاصمة اليمنية بتاريخ 30/5/2000م. وكانت مشاركته بورقة عمل تحت عنوان “التعليم العالي والتنمية البشرية”.
29. بداية أيلول من عام 2000م شارك الدكتور ممثلاً عن فلسطين في مؤتمر “نحو رؤية مستقبلية للعمل الإسلامي” والدي عقد في العاصمة الإندونيسية “جاكرتا” عقدته جمعية الدعوة الإسلامية العالمية” والتي مقرها العاصمة الليبية “طرابلس” وقد عقدت الجمعية هذا المؤتمر بالتعاون مع “مجلس العلماء الإندونيسي” وقد حضر المؤتمر وكان برعاية وحضور فخامة رئيس الدولة عبد الرحمن واحد آنئذ رحمه الله تعالى.
30. بتاريخ 30/5/2000م مثل الدكتور جامعة القدس في المؤتمر الدولي الذي عقد في العاصمة اليمنية “صنعاء” والذي كان تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية. وقد عقدت هذا المؤتمر جامعة الملكة أروى، وكان بعنوان “التعليم العالي الأهلي”.
وكان للدكتور مشاركة علمية ببحث نشر في أكثر من موقع وكان بعنوان “التعليم العالي والتنمية البشرية”.
31. في بداية الإنتفاضة الثانية وتحديداً بتاريخ 7/11/2000م توجه الدكتور ضمن وفد من أربعة أشخاص ضم سماحة مفتي القدس والديار الفلسطينية آنئذ الشيخ عكرمة صبري إلى العاصمة السورية لأجل استنهاض الأمة العربية ودعمها للقضية الفلسطينية وكذلك مد يد العون والمساعدة للسلطة الوطنية الفلسطينية. وقد تم أثناء هذه الزيارة اللقاء برئيس الدولة السورية الدكتور بشار الأسد واستمر اللقاء ساعتين بالتمام والكمال من 11 صباحاً وحتى الواحدة بعد الظهر.
كما تمت أثناء الزيارة مقابلة رئيس الوزراء آنئذ ووزير الإعلام ووزير الأوقاف.
32. بتاريخ 7/ أيلول/ 2001م مثل الدكتور فلسطين في المؤتمر الدولي الذي عقد في الدنمارك في العاصمة “كوبنهاجن” وكان بعنوان “المؤسسات الإسلامية في مجتمع الجاليات والأقليات: نظرة مستقبلية”، كتب عنه بعد العودة مجموعة من المقالات ضمن حلقات متسلسلة بلغت خمس حلقات وهي مدونة ومطبوعة.
33. شارك في مؤتمر علمي نوعي “دور المؤسسة التعليمية الدعوي في العالم المعاصر” عقد في (طرابلس الغرب) العاصمة الليبية بتاريخ 26/9/2001م. وكانت مشاركته بورقة عمل بعنوان “دور المؤسسة التعليمية الدعوي في العالم المعاصر”.
34. شارك في مؤتمر “قانون الأحوال الشخصية في الفقه الإسلامي” والذي عقد في مدينة رام الله بتاريخ 12/11/2001م. وكانت مشاركته بورقة عمل بعنوان “وجوب وضرورة تلاؤم القانون مع الفلسفة التربوية والثقافة المجتمعية”.
35. منذ التشكيلة الأولى للمنهاج الوطني الفلسطيني وهو يعمل ضمن الفريق الوطني في الخطوط العريضة لمنهاج التربية الإسلامية.
36. شارك في وضع قانون الأحوال الشخصية في فلسطين بعد قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية.
37. بعد ذلك اختير وكلف لأن يكون رئيساً لفريق المؤلفين للصف السادس الإبتدائي. وهو فريق مشكل من الضفة الغربية وقطاع غزة.
38. ثم اختير ثانية لأن يكون رئيساً لفريق المؤلفين للصف التاسع الأساس، وهو مؤلف أيضاً من الضفة الغربية وقطاع غزة. واسمه موجود على كل كتب المنهاج الفلسطيني في الضفة والقطاع.
39. شارك إضافة لذلك في كثير من المؤتمرات الخارجية والندوات المحلية بتواريخ مختلفة.
40. هناك الكثير من الأبحاث العلمية والمقالات التي أعدها ونشرها في مجلات وصحف ودوريات محلية وخارجية مختلفة.
41. منذ سنين عديدة له مقالة ينشرها أسبوعياً في صحيفة القدس في موضوعات مختلفة تاريخية ودينية وثقافية وسياسية.
42. في 20 رمضان المبارك لعام 1323هـ وفق 25/11/2002م ألقى محاضرة في دولة المغرب الشقيق في مدينة طنجة بعنوان “الإسلام والعلم: مكانته ودوره” وأخرى في مدينة تطوان بتاريخ 23/ رمضان وفق 28/11/2002م. ضمن إطار النشاط العلمي والثقافي للمجلس العلمي الإقليمي لولاية تطوان بعنوان “دور الإسلام في تنشئة المواطن الصالح” حيث كنت ضمن علماء المسلمين الذين تمت استضافتهم من قبل جلالة الملك محمد السادس في نطاق الدروس الحسنية الرمضانية التي تنظمها وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية.
43. في سنة 1423هـ-2002م عين عضواً في “منتدى بيت الحكمة للمفكرين والباحثين” ومقر هذا المنتدى العاصمة المغربية “الرباط”.
44. كلف الدكتور سنة 2003م من قبل إدارة جامعة القدس أن يضع رؤية تربوية وعلمية تنتظم من خلالها العلاقة الجامعية بمواقعها المختلفة من رئيس الجامعة وحتى الطالب فكتب فلسفة أخلاقية تربوية وزعت على أساتذة وموظفي وطلاب الجامعة كافة وكانت بعنوان “فلسفة العلاقة الجامعية وكيف يجب أن تكون هذه العلاقة؟”.
45. وفي سنة 2003م قام بزيارة خمس ولايات أمريكية بدعوة من وزارة الخارجية الأمريكية ضمن “برنامج الزائر الدولي لمشروع “الإسلام في أمريكا” وكان ضمن وفد على مستوى الوطن العربي والعالم الإسلامي حيث كان ممثلاً لفلسطين وكان برفقته حينها المرحوم الأستاذ الشيخ عبد الحليم عايش مفتي محافظة بيت لحم.
وقد اتفق الوفد حينها وأخذ قراراً بالإجماع أن تكون خاتمة الحديث في كل الجلسات واللقاءات وتلخيصها مع الأمريكان للدكتور حمزة وبقي كذلك إلا أن غادر الوفد الولايات المتحدة الأمريكية.
46. على هامش هذه الزيارة وبعد الانتهاء منها نشر في صحيفة القدس خمس عشرة مقالة تحت عنوان “كيف يجب أن تكون العلاقة ما بين الأمة الإسلامية وأمريكيا علاقة حوار أم علاقة تصادم؟” ناقش خلالها الكثير من القضايا التي تهم الإسلام والغرب، وجمعت وطبعت في كتيب.
47. وبتاريخ 31/5/2003م عين مستشاراً عاماً لرئيس جامعة القدس .
48. يشارك عادة الدكتور في الحوارات الإسلامية المسيحية ما يعقد منها في الخارج وما يعقد في الداخل. كان منها المؤتمر الذي عقد في العاصمة القطرية “الدوحة” سنة 2004م.
49. بتاريخ 3/3/2005م اختير وكلف من قبل وزارة التربية والتعليم العالي لأن يكون رئيس فريق المؤلفين لمنهاج التربية الإسلامية للصف الثاني عشر (التوجيهي). واسمه موجود على كل كتب المنهاج الفلسطيني لمادة التربية الإسلامية في الضفة والقطاع.
50. قام مع مجموعة من الزملاء والأصدقاء الأكاديميين والإعلاميين على تكوين مركز إسلامي بعنوان “مركز القدس للدراسات والإعلام الإسلامي” وذلك في سنة 1426هـ – 2005م وقد عين رئيساً لمجلس الإدارة في هذا المركز ولا يزال.
51. وضع الدكتور تصوراً حول الحوارات الإسلامية المسيحية تحت عنوان “هل هناك من ضرورة للحوار الإسلامي – المسيحي؟ وما المنظور والمؤمل من مثل هذه اللقاءات؟ نشر هذا التصور أيضاً في أكثر من موقع.
مثل صاحب السيرة جامعة القدس في مؤتمر اتحاد الجامعات العربية الذي عقد في العاصمة الجزائر 2-6/4/2006م.
52. عمل اتفاقية تعاون ما بين جامعة القدس وجامعة قطر وقعها نيابة عن رئيس الجامعة وكان ذلك في شهر 11/2006م.
53. مثل جامعة القدس في مؤتمر اتحاد جامعات العالم الإسلامي الذي عقد في دولة الكويت وكان ذلك بتاريخ 4-5/4/2007م.
54. ونتيجة جهود الدكتور الحثيثة وحسن تمثيل الجامعة فقد انتخبت جامعة القدس عضواً في المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي في دورته ومؤتمره العام في دولة الكويت الشقيقة من العام 2007م. وعادة يشكل المجلس التنفيذي لهذا الاتحاد الضخم من أربعة عشر جامعة فقط.
55. مثل جامعة القدس في المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي في دورته الثالثة عشرة والتي عقدت في العاصمة الماليزية “كوالالمبور” بتاريخ 24/3/2008م.
56 مثل الجامعة في مؤتمر اتحاد الجامعات العربية للدورة الحادية والأربعين وقد عقد هذا المؤتمر في العاصمة الرياض في جامعة نايف للعلوم الأمنية بتاريخ 14-16/4/2008م.
قابل أثناءها صاحب السمو الأمير نايف وزير الداخلية السعودي وقدم شكره باسم رئيس السلطة الوطنية فخامة الرئيس الأخ محمود عباس وباسم الشعب الفلسطيني عامة للمملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً ثم لسمو الأمير شخصياً. وبعد ذلك تفضل صاحب السمو وزير الداخلية بإلقاء كلمة ضافية كان معظمها عن القضية الفلسطينية دعماً وتأييداً ومؤازرة على مسامع كل أعضاء اتحاد الجامعات العربية.
57.
مثل جامعة القدس في مؤتمر رابطة الجامعات الإسلامية والذي عقد في العاصمة اليمنية “صنعاء” بتاريخ 9-11/2/2009م.
شارك الدكتور أثناءها على هامش المؤتمر العام في مؤتمر علمي رصين كان بعنوان “التجديد في الإسلام” حضره الجلة من العلماء والفقهاء والمفكرين من معظم أنحاء الوطن العربي والإسلامي والدولي. وكان للدكتور مشاركة علمية ببحث عنوانه “دور الجامعة في إعداد المجددين” انتخبت جامعة القدس على أثر ذلك وبعد المناقشات المستفيضة عضواً في المجلس التنفيذي لرابطة الجامعات الإسلامية. وهذا المجلس عبارة عن أربعة عشر جامعة في منظومة تزيد في عددها عن مائة وخمسين جامعة
إسلامية.
.58
شارك الدكتور في مؤتمر المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي في دورته الرابعة عشرة وقد عقد هذا المؤتمر في العاصمة الرياض بتاريخ 30-31/2009م.
59. شارك في برنامج الزائر الدولي ثانية “لمشروع الإسلام في أمريكا” مع وفد من فلسطين. وذلك في شهر آب / 2009م.
قبيل هذه الزيارة تمت ترتيبات ما بين مركز القدس للدراسات والإعلام الإسلامي وتلفزيون القدس التربوي في جامعة القدس بالتفاهم مع القنصلية الأمريكية في القدس كي يعمل في أثناء الرحلة في برنامج الزائر الدولي في صيف 2009م برنامج عن “المسلمين في أمريكا” وفعلاً تم تصوير ومنتجة هذا الفيلم وعرض في مواقع متعددة منها جامعة بيت لحم. وكان فلماً رائعاً جداً ولاقى إعجاب وترحاب كل من رآه.
يضاف أن الدكتور هو رئيس مجلس إدارة هذا المركز.
60. مثل جامعة القدس في المؤتمر الدولي “التعليم الجامعي الإسلامي في روسيا وما حولها” عقد هذا المؤتمر في جمهورية تترستان الإسلامية في العاصمة “قازان” في الجامعة الإسلامية برعاية المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” وكان ذلك بتاريخ 27-30/9/2009م.
61. منذ أن قدمت السلطة الوطنية الفلسطينية وأنشأت هيئة الإذاعة والتلفزيون وهو متعاون مع هاتين الهيئتين كل التعاون فكان يستضاف بصورة دائمة في صوت فلسطين في برنامج “الدين والحياة” والذي كان يقوم على تقديمه الإذاعي الكبير الألمعي الإعلامي الأستاذ “عارف سليم” أطال الله بقاءه. والأمر كذلك في تلفزيون فلسطين في برامج كثيرة وعديدة ومتنوعة وله لقاء شبه أسبوعي ما لم يكن خارج البلاد. يخدم من خلالها السلطة الوطنية الفلسطينية.
62. لا يزال ينشر مقالاً أسبوعياً في صحيفة القدس عبر مواضيع متنوعة سياسية وتربوية ودينية واجتماعية وثقافة عامة. يدافع عن السلطة الوطنية والأسرى الفلسطينيين في كثير منها. وكان آخر ما كتبه عن الوضع في المخيمات الفلسطينية اللبنانية. ولا يزال ينشر حلقات متتالية عن هذا الأمر، وفيها دفاع كبير عن منظمة التحرير الفلسطينية.
63. ينشر بصورة دورية في مجلة “الإسراء” الصادرة عن دار الفتوى أبحاثاً ومقالات. كما وينشر أيضاً في مجلة “المنبر” الصادرة عن وزارة الأوقاف والشئون الدينية بعضاً من المقالات العلمية الرصينة.
64. عضو هيئة تحرير مجلة الإسراء.
65. يشارك الدكتور في مؤتمرات مركز اللقاء في مدينة بيت لحم شبه السنوية في كل مؤتمر يعقد، وهو مركز مسيحي له نشاطاته المختلفة. وكان آخر لقاء ومؤتمر شارك فيه الدكتور مؤتمر “التراث العربي للمسلمين والمسيحيين في الأراضي المقدسة”. بورقة عمل بعنوان “دور الدين الإسلامي في تعزيز الثقة بالغرب”. وكان ذلك في أواخر شهر تموز / 2009م.
66. شارك الدكتور بتاريخ 17/10/2009م في المؤتمر الدولي الذي عقد في العاصمة الأردنية “عمان” بعنوان “من أجل صمود القدس: سكاناً وعمراناً وهوية”. ببحث علمي عنوانه “تعزيز البيئة الإجتماعية في القدس البعد الثقافي” ولقي هذا البحث ترحاب كبيراً من كافة الأوساط لدرجة أن مندوب دولة باكستان نقل ذلك للسفارة الباكستانية في عمان وبعثوا إلى الجامعية كي يعملوا على توأمة ما بين جامعة القدس وإحدى الجامعات الباكستانية. كما نهض معالي الأستاذ الدكتور جعفر عبد السلام أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية. وقال سنعمل يا دكتور حمزة معكم اتفاقية تعاون. وفعلاً وقعناها سوياً في عمان سوى اللقاءات الصحفية الكثيرة التي تمت معه.
67. شارك ممثلاً لجامعة القدس في مؤتمر المجلس التنفيذي لرابطة الجامعات الإسلامية الذي عقد في الإسكندرية في دولة مصر الشقيقة بتاريخ 24-27/3/2010م.

68. مثل الجامعة في المجلس التنفيذي الخامس عشر والمؤتمر العام الخامس لاتحاد جامعات العالم الإسلامي 10-14/5/2010م، والذي عقد في دولة أذربيجان في العاصمة “باكو”.
69. شارك في مؤتمر: “القدس إيمان وتحديات” الذي عقدته دار الفتوى في رام الله 8/11/2010م وكان رئيس إحدى جلسات هذا المؤتمر.
70. نتيجة جهود الدكتور المتميزة في المؤتمر العام لاتحاد جامعات العالم الإسلامي انتخبت جامعة القدس عضواً في المجلس التنفيذي للاتحاد للمرة الثانية. وهذا نادر جداً جداً أن تكون جامعة لدورتين في المجلس التنفيذي.
71. بتاريخ 16/2/2010م صدر من وزارة التربية والتعليم العالي تكليف للدكتور كي يضع مع مجموعة من الأكاديميين الخطوط العريضة للمنهاج الشرعي الإسلامي الذي أقر من قبل مجلس الوزراء الفلسطيني وتبنته وزارتا الأوقاف والتربية والتعليم العالي.
72. شارك بورقة عمل في المؤتمر الذي عقد في مدينة الإسكندرية بتاريخ 24-27/3/2010م وكان المؤتمر بعنوان “الجالية الإسلامية في الغرب بين الحقوق والواجبات” وكانت ورقته بعنوان “إطار التعاون بين المسلمين في الغرب والعالم العربي والإسلامي والدور المتوقع من الدول العربية والإسلامية تجاه هذه الجاليات في الغرب”.
73. تقرر لدى وزارتي الأوقاف والتربية والتعليم أن يكون الدكتور ضمن فريق المؤلفين لكتب المنهاج الشرعي.
74. ناقش الدكتور الكثير من رسائل الماجستير وأشرف كذلك أيضاً على العديد من رسائل الماجستير.
75. لديه مكتبة خاصة فيها ما يقرب من خمسة الآف مجلد لغاية الآن.
الإنتاج العلمي:
أولاً المؤلفات:
أ‌. علل الترمذي الكبير/ترتيب أبو طالب القاضي – تحقيق ودراسة، مجلدان.
ب‌. الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان – تحقيق ودراسة مجلدان.
ت‌. رسائل المسجد الأقصى إلى شقيقيه الحرمين الشريفين.
ث‌. الأمتان والممالك العربية والإسلامية بين الماضي والحاضر: 25 حلقة في صحيفة القدس اليومية تقع في 170 صفحة من القطع الكبير.
ج‌. نافذة على الدعوة والمجتمع / وهو مجموعة مقالات نشرت في جريدة القدس اليومية تقع في (300 صفحة) من القطع الكبير.
ح‌. قراءات سياسية ومعالجات إسلامية معاصرة / وهو مجموعة مقالات تم نشرها في صحيفة القدس اليومية تقع فيما يزيد عن (200 صفحة من القطع الكبير).
خ‌. نشر حلقات متتالية شبه أسبوعية في صحيفة القدس اليومية تحت عنوان “من كنوز الحضارة العربية والإسلامية” وهي حلقات علمية تاريخية موثقة توثيقاً علمياً دقيقاً، وقد بلغت عشرين حلقة.
د‌. حسن البيان في قضاة القيروان
ذ‌. نافذة على تاريخنا في الغرب الإسلامي: حضارتنا في صقلية ومالطة.
ر‌. مدن في حضارتنا لها ولأعلامها تاريخ: القيروان وصقلية.
ثانياً: الأبحاث العلمية الأخرى:
أ‌. أحكام أهل الذمة في الدولة الإسلامية ضمن عقد الذمة وفلسفة هذا العقد.
ب‌. محطات في الرحلة الخالدة: الإسراء والمعراج.
ت‌. لماذا لا يصلح العرب إلا بالإسلام؟ وهل سيبقى العرب في حالة من الضعف والعجز ما داموا بعيدين عن الشرع الحنيف؟
ث‌. هل هناك من ضرورة للحوار الإسلامي المسيحي؟ وما المنظور وما المؤمل من مثل هذه اللقاءات؟
ج‌. مع الحاج زكي الغول في مصنفاته القيمة:عرض ودراسة
ح‌. الإيمان يمان والحكمة يمانية.

ثالثاً: مخطوطات قيد التحقيق والدراسة:
أ‌. الخير التام في ذكر الأرض المقدسة وحدودها وذكر أرض فلسطين وحدودها وأراضي الشام للعلامة صالح التمرتاشي.
ب‌. نبذة العصر في أخبار ملوك بني نصر أو “تسليم غرناطة ونزوح الأندلسيين إلى المغرب” مجهولة اسم المؤلف.
رابعاً: أدب الرحلات
أ‌. الرحلة الغراء إلى ليبيا المحاصرة وتونس الخضراء.
ب‌. رحلات، خواطر، وتراجم.
ت‌. إندونيسيا العملاقة صنعة الأجداد فماذا يا ترى صنعت الأحفاد؟
ث‌. ماليزيا دولة إسلامية نموذج.
ج‌. السفر الرغيد إلى بلاد اليمن السعيد.
ح‌. كيف يجب أن تكون العلاقة ما بين الأمة الإسلامية وأمريكا علاقة حوار أم علاقة تصادم؟
خ‌. العمل الإسلامي المعاصر في الميزان ما له وما عليه.
د‌. دراسة تحليلية ورؤية منهجية
ذ‌. “لا بد من قراءات ومراجعات حساب عربية وإسلامية في السياسة الأمريكية”.
ر‌. دراسة تقويمية واستراتيجية هامة للسياسة العربية والإسلامية المعاصرة.
ز‌. لهذا يجب أن تكون العلاقة ما بين فتح وحماس علاقة حوار وتعاون وتفهم.
س‌. الأمة الإسلامية وأمريكا الوفاق بينهما ضرورة ملحة ومصلحة مشتركة متحتمة.
ش‌. دور الدين في الصراع العربي الإسرائيلي سنة 2005م، بحث علمي مقدم لجامعة كاليفورنيا في أمريكا وقد لاقى المقال استحساناً جداً وقبولاً وترجم للإنجليزية.
ص‌. وضع كتاباً وهو تحت الطبع الآن – عن المناضل المرحوم المهندس عبد الفتاح عيسى حمود أحد مؤسسي وقادة حركة فتح رحمه الله تعالى.
ض‌. “الإجتهاد في الشريعة الإسلامية” بحث علمي موثق “2008”.
ط‌. دور الدين الإسلامي في تعزيز السلم بين الشعوب.
ظ‌. كتاب: “جامعة القدس: “الأمانة التاريخية في أعناق العرب والمسلمين”.

All Right Reserved @ Dr.Hamza